نواعير
موقع نواعير يهدِف الى خلق محتوي جديد وقيم مِن المحتوي العربي الفريد في جميع المجالات الهامة الّتي يحتاجها المستخدم العربي نعمل علي ثراء المحتوى العربي بمحتوي مفيد وقيم للمستخدم من الفِكر والاِرتِقاء المعرفي مِن خِلال المقالات الهامة في جميع الاقسام المختلفة

علاج بكتيريا المهبل

0 41

علاج بكتيريا المهبل, ماهو المهبل؟ ومانوع الالتهاب الذي يصيبه؟ وكيفية علاج هذا الالتهاب والوقاية من حدوثه؟ هل سبق وتعرضتي للإلتهاب فيه, ماهي العلاجات التي قمتي بتجريبها؟ دعونا نتعرف سوياً على كل مايخص صحة المهبل من خلال موقع نواعير.

تعريف المهبل

علاج بكتيريا المهبل, يعرف المهبل على أنه قناة عضلية مغلقة تمتد من الأجزاء الخارجية من منطقة الأعضاء التناسلية للمرأة والتي تسمى بالفرج وحتى منطقة الرحم, فهو فتحة خارجية تقع بين الفخذين, ويتكون من قناة أنبوبية الشكل تقع خلف المثانة والإحليل , يبلغ طول المهبل تقريباً 10 سم حيث له جدران عضلية مغلفة بغشاء مخاطي, كما هو الممر الذي يخرج من خلاله المولود لدى المرأة, أيضاً يخرج الدم والخلايا من الرحم بواسطته خلال فترة الحيض. وأيضاً هو المكان الذي تتم فيه عملية الجماع.

images 5 11
علاج بكتيريا المهبل

التهاب المهبل الجرثومي

علاج بكتيريا المهبل , بعد تعريف المهبل نستطيع القول بأن التهاب المهبل أو مايسمى بالغاردنريلة المهبلية أو داء المهبل البكتيري يكون ناتج عن عن تكاثر وفرط في نمو البكتيريا الطبيعية الموجودة في المهبل والذي يؤدي إلى حدوث إفرازات مهبلية ذات روائح كريهة, حيث إن هذا الالتهاب يجعل المهبل ذو وسط أقل حموضة من المعتاد, مما يشجع على تزايد نمو الجراثيم الضارة, كم أن التهاب المهبل يصيب النساء في أي عمر وتزداد فرص الإصابة به في عمر 30 ل 45 سنة , كما أنه لا يعتبر من الأمراض المنقولة جنسياً ولا ينتقل من المراحيض أو حمامات السباحة.

أسباب التهاب المهبل

علاج بكتيريا المهبل , كما ذكرنا بأن المهبل يحتوي على بكتيريا نافعة وبكتيريا ضارة وفي حالته الطبيعية يكون عدد الجراثيم النافعة أكثر من الضارة. وفي حال حدوث خلل في التوازن البكتيري في المهبل أي خلل في حمضية المهبل فإنه سوف يحدث الالتهاب وذلك نتيجة تفوق البكتيريا الضارة على البكتيريا النافعة بالعدد.

عوامل تزيد من احتمالية حدوث التهاب المهبل

علاج بكتيريا المهبل , توجد الكثير من العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بإلتهاب المهبل , نذكر منها:

  1. استخدام النساء الغسولات المهبلية بكثرة ظناً منهم بأنها تعقم وتعطي رائحة عطرة الأمر الذي يؤدي إلى القضاء على الجراثيم النافعة الموجودة بشكل طبيعي بالمهبل والتي تعمل على حمايته.
  2. التعرض للإصابة بعدوى منقولة عن طريق الاتصال الجنسي.
  3. استخدام أساليب منع حمل كاللولب.
  4. تنظيف المهبل بواسطة صوابين عطرية.
  5. التغير في الهرمونات الذي يطرأ للمرأة في مختلف المراحل كالبلوغ ومن ثم الحمل وانقطاع الطمث.
  6. استخدام المضادات الحيوية بكثرة الأمر الذي يؤدي إلى تقليل عدد الجراثيم النافعة.
  7. الاتصال الجنسي مع شريك جديد.
  8. أيضاً وجود أكثر من شريك جنسي.
  9. القيام بالتدخين الذي يضعف المناعة ويبطىء عمليات الشفاء.
tbl articles article 20479 5047d2f43b8 270a 423b 93ec 6a4d4265765e 1
علاج بكتيريا المهبل

أعراض التهاب المهبل

علاج بكتيريا المهبل , لا تظهر الأعراض مباشرة ولكن بمرور الوقت سوف تظهر لديك بعض العلامات التي سنذكرها وهي:

  • إفرازات مهبلية تتميز بلون رمادي أو أبيض وحتى الأخضر.
  • رائحة مزعجة وكريهة تشبه رائحة السمك.
  • الشعور بالرغبة بالحكة حول المهبل.
  • الشعور بالحرقان أثناء التبول.

كيفية تشخيص التهاب المهبل

يتم سؤال المريضة عن التاريخ الطبي والعائلي لديها, وأيضاً القيام بالفحص السريري وفحوصات أخرى كأخذ عينة من الإفرازات واختبار درجة الحموضة المهبلية.

علاج التهاب المهبل

علاج بكتيريا المهبل, يتم عادةً اللجوء إلى الطبيب الأخصائي بالأمراض التناسلية النسائية , فيقوم بوصف مضادات حيوية إما على هيئة دواء عن طريق الفم أو على شكل كريمات أو مراهم توضع موضعياً, كما يجب عليك الالتزام بتناول الدواء حتى لو اختفت الأعراض, حيث إن إيقاف العلاج في وقت مبكر قد يزيد من احتمالية تكرار الإصابة ويخلق جراثيم مقاومة للدواء الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة الشفاء في المرات القادمة.

علاج بكتيريا المهبل , كما أن العلاج يستهدف السبب الرئيسي لإلتهاب المهبل كالأسباب الاّتية:

  • التهاب المهبل البكتيري: يصف الطبيب عادةً لهذا النوع من التهابات المهبل حبوب الميترونيدازول المطهرة أو بالاسم المتعارف عليه دواء فلاجيل الذي يؤخذ عن طريق الفم أو جل ميترونيدازول يدهن مكان الإصابة, أو كريم كليندامايسين يوضع على المهبل وأيضاً أقراص كليندامايسين التي تؤخذ عن طريق الفم أو حبوب مخصصة لوضعها في المهبل, أيضاً يمكن وصف حبوب سكيندازول الذي يتم تناوله عن طريق الفم.
  • عدوى الخمائر الفطرية: يعالج هذا النوع عادةً بكريمات مضادة للفطور وهي متاحة دون وصفة طبية كدواء ميكونازول , كلوتريمازول, تيوكونازول, فلوكونازول.
  • داء المشعرات المهبلية: قد يصف الطبيب أقراص فلاجيل أو تينيدازول.
  • ضمور المهبل: أو مايسمى بالمتلازمة البولية التناسلية لإنقطاع الطمث, حيث يمكن ان يساعد تناول الأستروجين على شكل أقراص وحتى كريمات مهبلية في علاج هذه المشكلة بفعالية ملحوظة, ولكن هذا العلاج يكون بإستشارة طبيبك وذلك بعد تقييمه لعوامل الخطورة والمضاعفات الوارد حدوثها.
  • التهاب المهبل غير المعدي: في هذا النوع من الالتهاب يقع عاتق العلاج عليك حيث بإمكانك تحديد مصدر المضايقة وتجنبه كالصابون العطري ومساحيق الغسيل أو المنادل الصحية والسدادات القطنية.
images 1 20
علاج بكتيريا المهبل

علاج التهاب المهبل منزلياً

توجد عدة علاجات طبيعية بإمكانك استخدامها كعلاج اّمن ومنها:

  1. الثوم : يحتوي الثوم على خصائص مضادة للبكتيريا لذلك هو معروف كعلاج منزلي للحالات الالتهابية , تستطيعين في حالة التهاب المهبل تناول قرص كامل من الثوم بشكل منتظم ويومي وستلاحظين تحسن واضح.
  2. زيت شجرة الشاي: يعتبر هذا الزيت علاج منزلي فعال كونه يقوم بالقضاء على الفطور وبعض الجراثيم الأمر الذي يخفف من حدة الالتهاب. يمكنك خلط زيت شجرة الشاي بزيت جوز الهند ثم غمس سدادة قطنية بالمزيج لتمتص أكبر كمية من الزيت ثم قومي بإدخال السدادة في المهبل وأزيليها بعد ساعة, حيث ينصح بتكرار هذه العملية عدة مرات في اليوم.
  3. الجماع الصحي والاّمن: حيث إن ضمن عملية الجماع يمتزج السائل المنوي بالسوائل المهبلية مما يزيد من فرص التهاب المهبل لذا يمكنكم استعمال الواقي الذكري أثناء الجماع لتقليل خطر الإصابة بإلتهاب المهبل الجرثومي.
  4. الزبادي: نظراً لإحتوائه على الكثير من البكتيريا النافعة في العلاج , حيث إن تناول اللبن بشكل يومي يساعد على إدخال البكتيريا النافعة إلى داخل الجسم الأمر الذي يؤدي بدوره إلى تخفيف وعلاج التهاب المهبل, لذا ينصح تناول كأس من اللبن مساءً قبل النوم بشكل يومي.
  5. الإهتمام بالنظافة الشخصية: يؤدي التكون الطبيعي لجسم الأنثى ولاسيما قرب المنطقة الشرجية من المنطقة المهبلية إلى زيادة احتمالية الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري خاصةً في حالة عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية بشكل صحيح , يمكنك ممارسة النظافة الشخصية بالشكل الذي يقي من حدوث الالتهاب وذلك من خلال مسح المنطقة التناسلية من الأمام إلى الخلف بعد استخدام المرحاض أي بدءاً من المهبل مروراً بالمستقيم لتجنب اللتلوث بالبراز. أيضاً تغيير الفوط الصحية عدة مرات يومياً خلال الدورة الشهرية, وارتداء الملابس القطنية الفضفاضة.
  6. خل التفاح: يعد علاج شائع لإلتهاب المهبل الجرثومي, فهو يساعد على موازنة الوسط الحمضي في المهبل, لذلك قومي بشطف المنطقة بمحلول خل التفاح الممدد مرتين يومياً, كما يمكنك تحضيره من خلال إضافة ملعقتين كبيرتين من خل التفاح إلى كوب من الماء. ومن الممكن إضافة العسل الذي يتمتع بخصائص طبيعية مضادة للميكروبات والذي قد يزيد من فعالية خل التفاح في علاج التهاب المهبل.

شاهد أيضاً:

وفي الختام نأمل أن تكونوا على استفادة من هذا المقال المهم والغني بالمعلومات. دمتم بصحة وعافية إنشاء الله.

اتـرك تـعـلـيـقـاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد