نواعير
موقع نواعير يهدِف الى خلق محتوي جديد وقيم مِن المحتوي العربي الفريد في جميع المجالات الهامة الّتي يحتاجها المستخدم العربي نعمل علي ثراء المحتوى العربي بمحتوي مفيد وقيم للمستخدم من الفِكر والاِرتِقاء المعرفي مِن خِلال المقالات الهامة في جميع الاقسام المختلفة

التعبير الفني عند الأطفال من خلال الرسم

0 34

يمكن من خلال التعبير الفني مساعدة الأطفال والتعامل معهم باحتراف شديد من خلال معرفة ما يفكرون به وبالتالي التعرف على مشاكلهم النفسية وطبيعة علاقاتهم مع البيئة المحيطة، من خلال ما يسقطونه على الورق من رسومات وشخبطات، ومن ثم تحديد الطريقة الأنسب للتعامل معهم وتوجيههم والتأثير فيهم.

مفهوم الرسم

R 1 8
التعبير الفني عند الأطفال من خلال الرسم 3
  • هو القدرة على انتاج المرئيات لإبراز معالم بعدية فوتوغرافية
  • والرسم من النشاطات التي تحتل مكانة هامة في عالم الطفل وفي التعامل معه في آن معاً، ويلعب الطفل دوراً نشيطاً في الرسم، وفي الرسم يحب الطفل أن يؤكد ذاته أو ان يتأكد من قدرته على محاسبة العالم، ومن هنا نشوته عندما يرسم ويطلعنا على رسمه الذي يحمل على المستوى اللاوعي دلالة السيطرة على العالم وعلى صراعاته، فهذه الرغبة تطمئنه ضد مشاعر العجز امام العالم الخارجي، ضد العجز أمام رغباته واحتمال احباطها.
  • كذلك فإن الرسم عند الطفل محاولة سيطرة على ما تحمله موضوعات العالم الخارجي من تهديد لأمنه، وفي الرسم يعبر الطفل عن نوع معاناته وتخيل دوراَ نشطاَ يسمح به تداخل الواقع والخيال
    في الرسم.
  • والرسم يمثل في بعض الأحيان بالنسبة للمريض الصفحة التي تمكنه من ان يعكس عليها ألوان صراعاته ومكبوتاته، وما أخفق في تحقيقه وتلك الآلام التي يعانيها نتيجة ضغط المجتمع عليه،
    فكأن الرسم بوجه عام يعطي المجال لشخص كي ينفس عما يعانيه لا شعورياً، وفي الوقت نفسه فالرسم لغة في حد ذاته تتيح الفرصة للتعبير المرح والجاد من خلاله يتم تشكيل إنتاج جميل وغريب وسار.
  • وتعود فكرة استخدام الفن والرسم كأسلوب علاجي إلى عام 1872 حين عمد تيرديو لاستخدام الإنتاج الفني في التشخيص النفسي، وفي عام 1929 استخدم كل من Hayer   وBaneth     الرسم في الجلسات العلاجية واعتبروه جزءا من هذه الجلسات.
  • ومن خلال هذه الجلسات العلاجية الفنية تتاح للمريض فرصة للإعراب عن نفسه بانفعالات اقل، والاتصال ببقية المرضى الذين يؤلفون المجموعة، وهذه الجلسات العلاجية يمكنها ان تلحق بجلسات يتم بها تفسير المعاني والمعطيات اللاواعية التي يعكسها العمل الإبداعي، كما يمكن إقامة حوار علاجي مع المسترشد بناءً على هذه المعطيات، ويستخدم هذا الأسلوب مع مختلف الحالات الذهانية والفصامية والهستيرية والوسواسية.
  • ويفيد الرسم كوسيلة تحفيزية لأساليب العلاجات الأخرى وقبولها، فهو يساعد على الكشف عن أنماط الشخصية ليتم وضع برنامج او خطة ارشادية فيما بعد، ويعد الرسم من اهم أساليب الارشاد المعرفي والتحليلي لأنه عمل ادراكي واعي وغير واعي وهو ذو طابع اسقاطي وتفريغي.
  • رسوم الأطفال هي كل الإنتاج التشكيلي الذي ينجزه الأطفال على أي سطح كان، مستخدما الأقلام والصبغات والألوان

رسوم الأطفال لغة

التعبير الفني عند الأطفال من خلال الرسم 4
  • ان رسوم الأطفال يستخدمها الطفل وسيلة للاتصال بغيره من البشر، فهو ينقل عن طريقها خبرته للرأي الذي يستطيع بدوره ان يفهم ما يريده الطفل من خلال هذه الرسوم، فيتفاعل معه.
  • رسوم الأطفال وسيلة للتكيف مع البيئة: فعندما يكون الطفل غير قادر على القراءة والكتابة فانه لا يستطيع التكيف مع البيئة لأنه لا يستطيع ان يعبر عن حاجاته الداخلية، فيكون الرسم وسيلته المناسبة للتعبير عن تكيفه مع بيئته وخاصة عندما يصادف الطفل صعوبات اجتماعية، لذلك يبقي الطفل في حالة صراع وتفاعل مستمرين ليلائم بين حاجاته الداخلية ومطالب المجتمع.
  • رسوم الأطفال مظهر للعب: ويمكن ان يعتبر رسم الطفل أحد مظاهر لعبه.
  • رسوم الأطفال انعكاس لنموهم: من المظاهر التي تبين أهمية رسوم الأطفال، اعتبارها مفاتيح للنمو بجميع اشكاله الجسمية والعقلية والوجدانية والاجتماعية والنفسية، وبواسطة رسوم الأطفال يستطيع المربي ان يسنن أي طفل من خلال تفحص رسوماته في ضوء الحقائق المتيسرة عن طبيعة النمو.
  • رسوم الأطفال ذات صلة بصحة الطفل النفسية: ان رسوم الأطفال تساعد على كشف الانفعال المكبوت، وقد يكون ذلك ناتجا عن الإحساس والرهبة او الخوف، او الرغبة في امتلاك شيء ما يكون الطفل محروم منه.
  • رسوم الأطفال وسائل للتشخيص والعلاج: نتيجة للصلة الواضحة بين شخصية الطفل ورسومه، فقد بدأ بعض العلماء بدراسة رسوم الأطفال باعتبارها وسائل التشخيص والعلاج، وقد وجد بعض العلماء ان رسوم الأطفال الذين يعانون من عدم الاستقرار الانفعالي، تعبر عن مشكلات كثيرا ما توضح ( الحياة والموت ) و ( الإيجابية والسلبية) و ( الذكر والانثى ) و ( الأب والأم ) و ( الحب والكراهية )، فرسوم الأطفال مجال واسع لإسقاط كل هذه الاتجاهات بوضوح، وحينما يجد المعالج مفتاحا لترجمة المشكلات التي يعاني منها الطفل، يستطيع وضع برنامج علاجي منتظم لحل تلك المشكلات.

خصائص رسوم الأطفال

  • فالطفل يرسم ما يعرفه لا ما يراه.
  • الرسم وسيلة تنفيسية تعبيرية.
  • رسوم الأطفال وسيلة للتشخيص والعلاج.
  • كثيرا ما تعكس الألوان الحالة النفسية للطفل، غير انها في المراحل النمائية الأولى تكون مزاجية.
  • الطفل المستقر انفعالياً تتسم رسومه بالاستقرار والوانه بالانسجام

مفهوم التعبير الفني

th
التعبير الفني عند الأطفال من خلال الرسم 5
  • إن تعبيرات الأطفال لا ينظر لذا على أنها وعاء للفكر، حيث هي نوع من أنواع التعبيرات، وهي لغة يعبر بها الطفل عما يدور في نفسه بل ويمكن الاعتماد عليها واستخدامها مفتاحا لتًربية اجتماعية شاملة
  • وقد نظمت أحد المجلات الأمريكية تجربة عن مدى تعبير الرموز اللفظية عن المعنى
  • ومادام الطفل يعتبر عضو في الجماعة الإنسانية ويتفاعل معها، فيجب التسليم بأن أساليب
    هذا الطفل التعبيرية أداة من أدوات التكيف الاجتماعية بل وظهر تأثير رسوم الأطفال في الفنون الحديثة، حيث اعتبرها بعض الباحثين جذورا لبعض الرؤى الفنية.
  • إن التعبير الفني هو في الحقيقة انعكاس لانفعالات الطفل ووجدانه.
  • إن التعبير الفني هو علاقة بين الجوانب الذاتية والموضوعية ونسبة النجاح فيه يتوقف على الخبرات السابقة، ومقدار ما يمتلك الطفل من قيم ومهارات واتجاهات.
  • إن التعبير الفني بالنسبة للطفل ما هو إلا خبرة معرفية، حيث إن الممارسة تحتاج إلى معلومات تضاف إلى محصلة خبرة قديمة وهي عملية غاية في الأهمية.
  • التعبير الفني للأطفال ما هو إلا لغة اتصال بين الطفل وذاته، أو هو حوار يحكي فيه الطفل قصة
    لا يعرفها أحدا إلا الطفل نفسه، إذا لابد أن يجمع التعبير الفني بين الرموز واللفظ، وهي عملية
    لها أهميتها المستقبلية على الأطفال.
  • التعبير الفني التشكيلي يعمل على تحرير الطفل من المشكلات النفسية، فالأطفال يحتاجون دائماً إلى فرص تعبير عن أشياء كثيرة لم يختبروها من قبل ولم يعرفوها بعد، والرموز البصرية تعد أكثر صدقاً وأكثر مساعدة لتعبر عن هذه الأشياء، ويتوجب أن يتوفر لهذا الطفل مقدار من الحرية ليؤكد استقلاليته، وزيادة الثقة في ذاته، بالإضافة إلى العمل على تحريره من المشكلات النفسية، ويجب تأكيد صفة الابتكار في الأطفال المزودون بهذه الصفات التي تنعكس على مسار تفكيرهم الشامل.
  • التعبير الفني يقصد بها أن بنفس الطفل عما في نفسه بأسلوبه الخاص وان يتًرجم أحاسيسه الذاتية دون ضغوط أو تسلط في إطار المحافظة على شخصيته وطبيعته، فيعبر عن الأشكال والقيم الجمالية،
  • تعبيرات الأطفال الفنية التشكيلية تأخذ منحى نفسي لا شعوري من الطفل لذا الضغوط الخارجية
    من الأسرة أو المجتمع أو من المعلم أو أصدقائه قد تأخذ منحى سلبي اتجاه مجتمعه وأسرته
    من خلال اختيار الخامات غير الضرورية لتعبير لهذا فأن إعطاء الفسحة للأطفال في الرسم الحر
    قد تفتح له أفاق مستقبلية، لتفتح شخصيته حول العالم الذي يدور حوله.
  • “تعبيرات الأطفال البصرية الفنية هي إنتاجهم الشخصي الفردي أو الجمعي سواء كان ذلك في أطار تنظيم تعلیمي کالمؤسسات المدرسية، أو من خلال الممارسات الفطرية للطفل والتي يمارسها في أوقات متتابعة، أو أماكن مختلفة، وفي سطوح متنوعة وخامات متعددة دن تدخل من أحد في المدرسة أو المنزل أو الحضانة.
  • يمكن وضع التعبير الفني للأطفال ضمن مستويات التعبير الفني الإبداعي الخلاق، فالطفل يعد فناناً صغيراً، وذلك لما يمتلكه فردية في التعبير عما حوله حوله، حيث يتمتع الطفل بالبراءة والتلقائية والتحرر والخيال، والحيوية والحساسية الانفعالية.
  • فالطفل ينظر إلى الأشياء ويفكر فيها ويتعامل معها بطريقة غير تقليدية تختلف عن طريقة الكبار،
    فقد كشفت الدراسات أن مزاج الطفل وانفعالاته تشبه انفعالات الفنان المبدع، لا سيما في التفكير الخيالي الجامح الذي يسيطر عليه، ويميزه خاصة في السن من الثالثة إلى السادسة
    والذي يمكن اكتشافه وملاحظته من خلال اللعب الإيهامي الذي يقوم به الطفل في هذه المرحلة.
  • التعبير الفني للأطفال تعني بالدرجة الأولى محاولة الطفل الاتصال بالآخرين من حوله من خلال رسومه وأعماله الفنية المختلفة تمكنهم من إرسال مشاكلهم ومكوناتهم النفسية.
  • أن التعبير الصادق عن رغبات الطفل وحاجاته ووسيلته لتسجيل حاضره وتطلعاته المستقبلية، وتجسيد لمخاوفه ومراعاته ومفهوم ذاته، وهي مرآة تعكس قيمته واتجاهاته إزاء مختلف الأشياء والمواقف ونحو المحيطين به وفي أسرته ومدرسته ومحيطه الاجتماعي وجماعة أقرانه، كما أنها وسيلة لتعبير والتنفيس عن المشاعر والعواطف والانفعالات.
  • تنوعت وتعددت تعبيرات الأطفال اللفظية وغير اللفظية التي تعبر بالتشكيل الفني على كل أشكالها
    مما تفتح المجال لهم بالتنوع التشكيلي وتفتح صور الإبداع الفني.

المقصود بالتعبير الفني

  • أن التعبير الفني هو أن ينفس الطفل عما في نفسه بأسلوبه الخاص، وان يترجم أحاسيسه الذاتية دون ضغوط أو تسلط في إطار المحافظة على أسلوبه وشخصيته ومن خلال هذا التعبير تنمو خبراته وتتحد ميوله واهتماماته وتظهر اتجاهاته، ويستخدم الطفل مجموعة من الخامات التي يتعرف على خصائصها ومصادرها، فيتمكن من السيطرة عليها.
  • من خلال إعطاء الطفل الفرصة ليعبر عن مكوناته الداخلية، يجد الرسم هو الوسيلة لإبراز انفعالاته واهتماماته،
  • إن حرية تعبير الطفل لسطوح والمجسمات، وتكوينها أشكال هندسية أو أشكال أشياء وكائنات يألفها في البيئة بطريقتين متلازمتين ، وعندما يذكر التعبير الفني فقد يحدث خلط بينه وبين رسوم الطفل.
  • إن رسوم الأطفال تعتبر عن تخطيطات متشابكة ودائرية تعتمد على حركة الطفل لذراعه إذ تعتبر تعبيراً من التعبيرات الفنية المهمة في حياة الطفل ناهيك عن التلوين بالألوان والتجسيم يعتبر أيضا تنفيسا أو تعبيراً فنياً بحتا يساعد الطفل على تنمية مقدراته الفكرية والتعليمية والثقافية في حياة الأطفال.
  • فالتعبير الفني المسطح للأطفال هو كل تعبيرات الأطفال الفنية ذات البعدين: مثل الرسم والطباعة والورق الملون، إلا أننا عندما نذكر جملة التعبير الفني يتبادر إلى أذهاننا مباشرة الرسم، مع العلم أن هناك تعبيرات أخرى فنية مسطحة يقوم بها الطفل، ويتضح أن الرسم جزء من التعبير الفني، وجزء بسيط منه، يدخل ضمن التعبير الفني التشكيلي

أهمية دراسة التعبير الفني التشكيلي عند الأطفال

  • يعد التعبير الادبي والفني للأطفال وسيلة من وسئل التعبير عن ما يدور داخل خلجات نفس الطفل من انفعالات و عواطف و آمال وهو انعكاس لرؤية الأشياء المحيطة به وهو وسيلة من وسائل الاتصال بالعالم المحيط به ، بوصفه لغة تعبيرية تخاطب البشر جميعاً وللأطفال خصوصياتهم إذ يعبرون من خلال الخطوط والألوان وتكوين الأشكال عن ما يدور في مخيلتهم ، وقد تكون الرسوم وغيرها من وسائل الاتصال الثقافي والتعبيري الوسيلة الوحيدة الممكنة والمقبولة كي يستعيد الطفل من خلالها براءاتهم وخيالاتهم ، والتي تأتي عن طريق الرسم أو الصورة الملونة المطبوعة على صفحات المجلة أو الكتاب الخاص بكم
  • ولتعبيرات الأطفال الفنية ورسوماتهم أهمية بالغة في نفسيتهم إذ يعد التعبيرالادبي الفني مصدر للمتعة والإثارة العقلية للأطفال ، ويقدم أيضاً فرصاً كثيرة لتحقيق الذات وتحديدها باستمرار وتكاملها
    من حيث المهارات والمستوى الثقافي والعلمي والفني للطفل ، و تساعدهم على التواصل في مجتمعهم وأقرانهم والتخاطب معهم ، والتعبير الفني يساعدهم على النظرة الخيالية والوصول إلى رؤى جديدة
    في عالمه الخيالي ومن خلالها يدرك الطفل لذاته المبدعة ، والتعبيرات الفنية تكشف عن الطفل السوي العادي والطفل الذي لديه عقد أسرية أو اجتماعية أو من حيث معاملة أصدقائه له ، وتزيد
    من مستوى الذكاء للأطفال والاستعداد الخاص للعمل الجماعي والفردي له .
  • عند النظر إلى رسومات الأطفال نفهم طبيعتهم من نواحي النمو العقلي والنفسي والجسمي وتفيد
    في علاقة الأطفال مع والديهم لمساعدتهم توجيههم وتفسيرهم لتغيرات الحادثة في الأطفال الفنية.

أهمية رسوم الأطفال التربوية

التعبير الفني عند الأطفال من خلال الرسم 6

رسوم الأطفال لغة تعبيرية

  • هي لغة تعبر عن ذاته وتحمل المعاني الخاصة به، فقد نرى أنه يرسم أمه على شكل دائرة كبيرة ، ووالده على شكل دائرة صغيرة ، وهذا دليل على تفضيل أمه على أباه من وجهة نظره.
  • أن الطفل لا يمتلك لغة كالكبار ولا يستطيع أن يفهم الأشخاص الكبار من حوله لذا يحاول أن يجسد ما يحس به من خلال لغة الرسم أو التعبير الفني ليستطيع التواصل معهم.

رسوم الأطفال وسيلة للتكيف مع البيئة

  • كل طفل يعيش في بيئة معينة من خلال عادات وتقاليد مجتمعه وبيئته التي تضغط عليه، لذلك فالطفل في تفاعل مستمر ويحاول فيه تحقيق حاجاته الداخلية مع مطالب المجتمع وهو بذلك يستخدم الرسم التكيف مع البيئة من حوله، فإذا حرم من اللعب يعبر به عن طريق الرسم ليقول بمدى اهتمامه به.
  • يجب أن يعرف الطفل بيئته ومحيطه الذي يعيش فيه ليستطيع أن يفهم الحلول الممكنة لتعبير
    عن مكوناته وحقوقه بالنسبة لمن حوله بالتعبير الفني التشكيلي وهو المتنفس الوحيد في لحظة الطفولة عنده.

رسوم الأطفال والعلاقات النفسية

الرسومات تشير إلى نوع من العلاقات النفسية التي قد تؤثر سلبا أو إيجابا على شخصيتهم، فالطفل الذي يرسم في زاوية صغيرة من الكراس قد يعبر عن الخوف وعدم الثقة في شخصيته، كما إن الطفل الذي يرسم نفسه وحيداً في دائرة بعيداً عن مجموعة أخرى من الأطفال قد يشير إلى الانطوائية والعزلة في شخصيته

انعكاس رسومات الأطفال على نموهم

  • الطفل، يبدأ باستخدام ذراعه أولاً ثم يتدرج في النمو حتى يستخدم أصابعه، ويتضح ذلك في مدى تحكم الطفل بعضلاته وسيطرته على وسائل التعبير الفنية، أما بالنسبة للجانب العقلي فأن الطفل عندما يرسم فإنه يستخدم عينيه وقدرته على الملاحظة و إدراك العلاقات بين الأشياء ، وهذا الإدراك يتطلب مستوی من الذكاء ،
  • إن النمو الوجداني يظهر في استجابة الطفل الانفعالية نحو ما يقومون بالتعبير عنه من مشاعر الغضب والحزن أو الفرح والسعادة، أو التعبير عن الحيوية والنشاط والحركة أو الخمول والكسل والعزلة، كل تلك المشاعر وغيرها تظهر بوضوح في رموز الأطفال الفنية

مشاركات مميزة

فيديو عن تحليل رسومات الأطفال

إن لرسوم الأطفال أهمية كبيرة، ومؤثرة على حياة الطفل؛ لأنها تعتبر جزءاً مهماً من أجزاء خصائصه النفسية وتعد أسلوب بديل للغة الحوار

اتـرك تـعـلـيـقـاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد