نواعير
موقع نواعير يهدِف الى خلق محتوي جديد وقيم مِن المحتوي العربي الفريد في جميع المجالات الهامة الّتي يحتاجها المستخدم العربي نعمل علي ثراء المحتوى العربي بمحتوي مفيد وقيم للمستخدم من الفِكر والاِرتِقاء المعرفي مِن خِلال المقالات الهامة في جميع الاقسام المختلفة

الذكاء العاطفي في التربية

0 35

الذكاء العاطفي علم عظيم نافع، يفيد الوعي به وتطبيقه في شتى مجالات الحياة , يشمل ضبط النفس والقدرة على تحفيزها والوعي بالذات وبالدافعية الذاتية ومقاومة الاندفاع والتفهم وإدارة الوجدان وإدراك المبادئ والقيم والحماس والمثابرة، وكلها تصب في خانة التنمية الشخصية للتفاعل الإيجابي والتعايش السلمي مع الآخرين

ما هو الذكاء العاطفي؟

OIP 1 14
الذكاء العاطفي في التربية 4

الذكاء العاطفي هو نوع من أنواع الذكاءات المتعددة والذي يتيح العلم به فرصة طيبة للإنسان أن ينجح حياتيا،

وينقسم هذا العلم إلى أربعة أجزاء هي بالترتيب:

  • الوعي بالذات.
  • إدارة الذات.
  • الوعي بالآخرين.
  • إدارة الآخرين.

وإذا تم تطبيق هذا الذكاء العاطفي على العملية التربوية،
لقلنا:
أولا: الوعي بالذات (ذات المربي نفسه)
ثانيا: إدارة المربي لذاته (مثل التحكم في الغضب)
ثالثا: الوعي بالطفل أو الأبن (كيف أفهمه)
رابعا: إدارة الابن (أن أكون مربيا ناجحا لأبنائي)
لهذا سينتقل بك هذا المقال في رحلة إبحار ، أولا داخل ذاتك أنت ثم داخل علاقتك بأبنائك ..

الوعي بالذات في الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي في التربية 5

ما قبل البداية

هل سمعت يوما عن مدرب ليس لديه أي فكرة في كرة القدم ومع ذلك تقدم لتدريب المنتخب؟! هل ترى أن الطبيب يمكن أن يجري عمله بلا معرفة؟

أنت تحتاج إلى معرفة تربوية

دعني أسألك بعض الأسئلة:

هل تتمكن من إدارة ذاتك؟
هل تشعر بأنك راض عن إنجازاتك؟
هل أنت على تصالح مع نفسك؟
كيف إذن أطالبك بأداء هذا الدور تجاه أبنائك؟
البد ء من إلقاء نظرة داخل ذواتنا (الذات) قبل أن نتحدث عن الأبناء.

مفهوم الذات في الذكاء العاطفي

عرف الباحثون الذات على أنها :
اعتقاد الفرد عن نفسه / أو نفسها بما في ذلك صفات الشخص
وأشار الباحثون أن الذات ليست أكثر من مجموعة من التصورات. وأشاروا أيضا الى أن الذات عبارة عن نظام
معقد على أربع مستويات :
العصبي
النفسي
الاجتماعي
الجزيئي

تقدير الذات في الذكاء العاطفي

OIP 2 8
الذكاء العاطفي في التربية 6

تقدير الذات: معناه هو أنك شخص جدير بالاحترام من نفسك ومن الآخرين
وفي إزاء تقدير الذات ينقسم الناس إلى فئات

تقدير الذات المرتفع :

يؤمنون بحزم بالمبادئ ,ويستعدون للدفاع عنها ,قادرون على التصرف ,لا يقضون أوقاتهم في الندم
على الماضي ,الثقة في الله ثم في قدراتك ,يقاومون محاولة تلاعب النفس بهم ,يستطيعون الاستمتاع.

تقدير الذات المنخفض :

ينتقد النفس باستمرار ,الحساسية المفرطة ,عدم القدرة على الاختيار ,البحث عن الكمال ومن ثم
الإحباط ,سلخ النفس وجلدها على الماضي ,الحقد ,التشاؤم.

أسباب انخفاض تقدير الذات

الذكاء العاطفي في التربية 7

منعك لتقدير الذات = شعورك بأنك عديم الثقة لو قارنت نفسك مع ما تراه صوابا (أنت لا تحس بالراحة أو الرضا)
ما سبب هذا الأمر؟
العائلة:
التربية التي قدمت إليك، والحب المشروط وعدم تقبلك في حالة الضعف أو الخطأ.
مقارنتك بمن هم سواك، مما أدى لتكوين انطباعات سيئة بداخلك.
الخبرات التي مررت بها:
تجارب مررت بها أدت بك إلى الحكم على نفسك أنك بلا قيمة.
تعريفك لنفسك على أنها إنجاز (منصب مثلا)، وهذه مأساة أن يرتبط تقديرك لذاتك بإنجاز لأنه إن زال الإنجاز فقدت
تقديرك للذات.
تعريفك للذات على أنها علاقة عاطفية :

إحساسك بذاتك من خلال علاقة معناها تدين الإحساس مع ازدرائها.
تقييمك لنفسك من خلال الإعلام الذي يروج لأفكار معينة.
نحتاج إلى رفع تقييمنا للذات، إلى أن نشعر بالذات شعورا مختلفا

الوعي بالابن تربويا لامتلاك مهارة الذكاء العاطفي

OIP 4 2
الذكاء العاطفي في التربية 8

الوعي بهذا الجزء الهام في العملية التربوية الشديد الأهمية، ويلقى تقصيرا كبيرا من المربي في واقع الحياة العملية لهذا أخلص نيتك له وحاول جاهدا أن تتقبل مني نقل هذا الوعي إلى عقلك و إلى قلبك عزيزي وأخي المربي لكي تمتلك مهارة الذكاء العاطفي

ما معنى الوعي بالابن تربويا؟

للأمر معان عدة في الذكاء العاطفي

  • الوعي بالسمات المرحلية من مراحل عمر الابن, أي أن أتفهم سمات كل مرحلة على حدة.
  • أن تفهم دورك النفسي الخطير والمهم في تشكيل الادراك النفسي للابن ومن ثم تفهم أكثر عن نفسيته.
  • أن تفهم الأخطاء التربوية التي ارتكبتها وما زلت ترتكبها بحسن نية، وتؤدي إلى خلل نفسي للابن، ومن ثم نتفادى إحداث خلل نفسي أو الاستمرار في إحداثه.
  • أن تأخذ فكرة عميقة عن مشاعر الابن في المواقف المختلفة وهذا يؤهلك إلى حسن إدارة المواقف معه

المرحلة العمرية للابن

مرحلة الطفولة المبكرة جدا

مرحلة الرضاعة: أول سنتين في حياة الابن هما سنوات الرعاية الفيسيولوجية (الجسمية) حيث تقدم له الغذاء والنظافة والأمان الجسدي، وكل ما أطلبه منك في هذه المرحلة ألا تكون صارخا ومنفعلا على الدوام، إلى جوار هذا الطفل الرضيع، وألا تؤذيه بعصبيتك لأنه يشعر بها تماما، حتى وإن لم تظهر عليه.

مرحلة من ٢-٧ سنوات

المرحلة الشديدة التي يتلقى فيها الطفل المعلومات على هيئة حقائق، وتأخذ هذه المرحلة أهمية تربوية عظيمة هيا نفهم سمات الطفل في هذه المرحلة والتي لا يشترط وجودها كلها في نفس الطفل، وإنما بعضها:
كثرة الحركة: سمة طبيعية، أرجوك الا تتسَّرع وتصف ابنك بفرط الحركة،
التقليد: الطفل يتعلم بالمحاكاة، فلا تظن به أنه ضعيف الشخصية
التفكير الخيالي: يحكي أشياء خيالية، يصادق أطفالا خياليين، يحكي أحداثا لم تحدث.
الميل إلى الفك والتركيب: يحب الاكتشاف؛ ولذلك قد يبدو لك مخربا، ولكنه يحب الاستطلاع.
إثبات الذات بقول لا: لا تظن به سوءا، وإنما يقول لا حتى يشعر أن له كيانا فقط.
اكتساب المهارات: يتعلم بسرعة الأشياء الجديدة ويحب التعلم.
التناحر (الشجار): يتشاجر كثيرا مع من يختلف معه

المخاطر المترتبة على عدم وعي المربي بهذا السن

  • إعطاء الطفل أدوية فرط الحركة بلا حاجة وبلا داع.
  • وصف الطفل بسمات غاية في البشاعة، أنت غبي، أنت كالقرد في الحركة، أنت كذاب، أنت فاشل.
  • تقديم معلومات للطفل غير مناسبة لسنه، يقوم بتخزينها على هيئة حقائق تصيبه بالعقدة النفسية فيما بعد.
  • وصف الطفل بالعناد لأنه يقول لا ، ومن ثم يصبح عنيدا بالفعل؛ لأنك برمجته على ذلك.
  • أن يحدث تأخر لدى الطفل في النمو النفسي؛ لأنك لم تمنحه التفهم. فتبقى سمات هذه المرحلة موجودة معه، ويكمل بعض منها طفولته المتوسطة فوق سن ( 2- 7 سنوات )

مرحلة الطفولة المتوسطة

  • تشكل النقد الداخلي أو الحوار أو الصوت الداخلي
  • التأثر بالآخرين : قبل سن السابعة كانت الكلمة العليا للأب والأم، أما بعد سن السابعة فيبدأ التأثر بالرفاق أو المدرسين ويظهر التأثر نفسيا
  • القدرة على الاستنتاج: تنمو لدى الطفل، وهي قدرة ناشئة لديه؛ حيث يستطيع الربط بين المعلومات والوصول إلى نتائج جديدة، وهي للأسف أمر لا يتم مراعاته في التعليم حيث أنه تلقيني فقط
  • تبدأ ظهور المواهب مثل الرسم والكتابة، وهي أمر ضروري أن تنميه؛ لأن المواهب أمر مهم جدا.
  • الذكاء الاجتماعي للطفل: يبدأ في التكون وتظهر قدرته على تكوين العلاقات، وهي مهارة قابلة للاكتساب، فلا تتسرع في الحكم على ابنك بأنه انطوائي، بل من موهبته الاجتماعية.
  • يحتاج الطفل في هذا السن أن يقوم بما هو صحيح؛ فهي فطرة فطر الله الناس عليها، أن يتجهوا إلى التصرف بمثالية ومحاولة معرفة الصواب، ولكن هذه الحالة تقتل في الطفل بسوء المعاملة.
  • الحاجة إلى الشعور بالرضا، الطفل هنا باحث عن الإرضاء، وعندما لا يجده يصف نفسه بالغباء والفشل، ويكف عن البحث عن الرضا ويشعر بالإحباط.
  • الحاجة إلى الإنجاز، الطفل يحب أن ينجز أي إنجاز ( لعب كرة، تقديم الإذاعة )
  • الحاجة إلى السيطرة على المشاعر السلبية، قلنا إن المرحلة سنية قبل السابعة لا تكون المشاعر فيها مكتملة، لقد اكتملت الآن في الطفولة المتوسطة وأصبح ابنك أحيانا يشعر بالقلق أو الخوف، وهنا تبرز لديه الحاجة للسيطرة على القلق أو الخوف، ولو بشكل خاص

مخاطر عدم تفهم سمات المرحلة المتوسطة

  • الحصول على عداء الابن، لأنه الآن فاهم ومدرك ولم يعد طفلا تحت السابعة، ومن ثم فعند إيذائك له يشعر بمشاعر سلبية ويكره تصرفاتك معه، ويبدأ في توجيه شحناته السلبية نحوك على هيئة عناد وتطاول، أو ضد نفسه على هيئة تبول الإرادي أو تلعثم، أو ضد مستقبله على هيئة فشل أو تخاذل دراسي، أو ضد أقرانه في هيئة ضرب وعدوانية
  • إصابة الطفل بالإحباط: مهما فعل يشعر أنه بلا فائدة؛ لأنه غير مستقر، وغير آمن فلا يعود راغبا في الإنجاز، ويهمل أهدافه.
  • ميل الطفل إلى التفاهات: إهماله للأولويات، لماذا؟ حتى ينسى بها مشاعره المؤلمة، لديه
  • بحث الطفل عن التقدير لذاته في سياقات خاطئة، مثل الاهتمام بأمور تافهة ليس لها أي قيمة.
  • تدريجيا يصبح عقابك غير مؤثر، لأن الطفل أصلا متألم من داخله، فلم يعد يؤلمه العقاب

مرحلة الطفولة المتأخرة : البلوغ وما بعده

وقد تتشكل لدى الطفل أو الابن بعض الاضطرابات الإدراكية نتيجة سوء التعامل مع المراحل السابقة، فما هي هذه الاضطرابات؟
يتكون لديه أسلوب تقليد خاطئ:

  • جلد الذات، اتهام الذات، أنت السبب؛ ومن ثم يدخل في دوامة جلد الذات.
  • الاستسلام للأوهام و التهيؤات وأحلام اليقظة.
  • الوسوسة، التفكير بشكل مستمر وبلا نهاية.
  • الإفراط في التفكير وفقا لشعور معني، ما معنى ذلك؟! الاستسلام لدى الابن لشعور الحب مثلا فلا يرى عيوب الطرف الآخر ويفكر في المزايا؛ لذلك تحدث علاقات عاطفية فاشلة. الاستسلام لشعور الخوف، وتنشأ مشكلة الخوف النصي. الاستسلام لشعور الغضب، التفكير لدى الابن دوما قائم على فكرة تثير غضبه ويصبح عصبيا للغاية . الاستسلام لشعور الغيرة، قائم على التنافس والمقارنة وعدم الرضا
  • كل هذه الأمور تحدث داخل الابن نفسيا ومن ثم تتعامل مع مراهق مزعج للغاية، وتظن بسطحية شديدة أن السبب هو الهرمونات فقط، وأن القصة كلها مرحلة المراهقة، وليس هذا صحيحا، إنها منظومة كاملة متكاملة

الأساليب الخاطئة لتربية الأبناء

الذكاء العاطفي في التربية 9

التربية بفكرة أنت السبب

مع الإكثار من لومه وعتابه على كل خطأ صغير أو كبير، مما قد يؤدي به إلى جلد ذاته، ويظهر جلد الذات على هيئة تعب نفسي أو عتاب أو عدوانية.

تخويف الطفل من ارتكاب الأخطاء

الطفل لا بد أن يخطئ فلا تبالغ في تخويفه عن فكرة الخطأ، لأنك بهذا تزرع فيه خوف الخطأ، الذي هو سيحدث لا محالة، فبدل من أن تزرع خوف الغضب، ازرع اقتناعا وفهما.
التربية التي تقوم على اللوم والعتاب والتخويف بشكل مستمر من الخطأ تدفعه إلى السلوكيات التالية عندما يخطئ:
الكذب: لإخفاء الخطأ.
اهتزاز الثقة: ما دام قد ارتكب خطأ إذن ثقته سوف تهتز.
الوسوسة: هل أنا مخطئ أم لا؟
الاستسلام للتفاهات: وشغل الاهتمام بالأفلام التافهة لكي ينسى الخوف ويتشاغل عنه.

خاتمة عن الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي اتجاه حديث في مجال التربية كما أن له أهمية كبرى فتوضح الدراسات أن الأطفال المتوافقين اجتماعيا ونفسيا هم الأطفال الناجحون المتكيفون فالطفل يستطيع أن يتحكم في مشاعره فيشعر بالرضا والتوافق الشخصي وبالتالي يتعامل مع الآخرين على أساس هذا الرضا كما أن الذكاء العاطفي يمكن تعلمه من الأسرة والمدرسة وهناك بعض النشاطات المقترحة يمكن تطبيقها كالموسيقى والقصة تساعد بشكل إيجابي على تنمية الذكاء العاطفي عند الطفل ,  والدراسات العلمية التي أكدت أهمية التربية على الذكاء العاطفي، تفرض على الوالدين القيام بمسؤوليتهم في هذه التربية على أكمل وجه

مشاركات مميزة

فيديو عن الذكاء العاطفي لدى الأطفال

أهمية تربية الأبناء كبيرة جدًا حيث الأبناء أمانة كلفنا الله بالحفاظ عليها لذا يجب أن تنشئ أبناءك على قواعد تربية صحيحة وسليمة لذلك كن مجتهدا في امتلاك مهارة الذكاء العاطفي في التربية

اتـرك تـعـلـيـقـاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد