نواعير
موقع نواعير يهدِف الى خلق محتوي جديد وقيم مِن المحتوي العربي الفريد في جميع المجالات الهامة الّتي يحتاجها المستخدم العربي نعمل علي ثراء المحتوى العربي بمحتوي مفيد وقيم للمستخدم من الفِكر والاِرتِقاء المعرفي مِن خِلال المقالات الهامة في جميع الاقسام المختلفة

الصرع , ماهي أعراضه؟ أسبابه؟ وطرق علاجه؟

0 30

الصرع : هل سبق لك وسمعت بشخص مصاب بنوبة صرع؟ أو شاهدته أثناء النوبة؟ إن حدث ذلك فحكماً أنك شعرت بالخوف والإرتباك ولم تستطع تقديم المساعدة له. لذلك تعرف معنا في هذا المقال المفيد عن كل مايتعلق بمرض الصرع وكيفية التعامل معه, وتقديم المساعدة الصحيحة للمريض أثناء نوبته.

ماهو مرض الصرع؟

إن مرض صرع يصنف على أنه اضطراب يحدث في الجهاز العصبي المركزي للجسم, يؤدي إلى حدوث خلل في نشاط الدماغ فيصبح خارج عن الحدود الطبيعية لعمله, أي زيادة أو نقصان في الشحنات الكهربائية للدماغ ,الأمر الذي يؤدي بدوره إلى حدوث النوبات أو سلوكيات وأحاسيس غير طبيعية وفي أحيان كثيرة يؤدي هذا الاضطراب إلى فقدان الوعي لدى المريض. وهذا المرض يمكن أن يصيب أي شخص سواء طفل أو شاب أو كبير بالسن , ولا يتعلق بنوع الجنس فيمكن أن يصاب به الذكور والإناث.

تعريف اّخر للمرض صرع: يمكن وصف هذا المرض بأنه فترة قصيرة من فقدان الوعي تحدث فجأة, يرافقها حركات اهتزازية أو تغيرات في الحالة العقلية للمريض,يصاب بهذه الحالة تقريباً واحد بين عشرة أو عشرين من الأطفال حتى سن الخامسة عشر من أعمارهم. إلا أنه واحداً من خمسين من هؤلاء الأطفال تستمر معه هذه الحالة بشكل مزمن ومتكرر طيلة حياته.

أسباب حدوث صرع

what is epilepsy
الصرع

يحدث صرع تبعاً لعدة أسباب أبرزها:

  • أسباب وراثية: إن الخصائص الوراثية تلعب دور واضح في ظهور المرض , حيث لوحظ أن تاريخ العائلات التي يوجد بها مريض صرع أكثر عرضة لفرص ظهوره عن العائلات الخالية من المرض.
  • الإصابات الدماغية: وخصوصاً التي تحدث قبل الولادة أو أثنائها, وأيضاً الإصابة الدماغية التي تؤدي إلى الشلل قد تسبب صرعية, حيث نلاحظ ارتباط قوي بين الشلل الدماغي والصرع وحتى بين التهاب السحايا والصرع. وقد تحصل الإصابات الدماغية بسبب الحمى المرتفعة أو الفقدان الشديد للسوائل.
  • أخيراً أسباب مجهولة: حيث إن ثلث عدد المصابين بنوبات هذا المرض لايوجد لديهم مايدل على عوامل وراثية أو إصابات دماغي في عائلاتهم.

ملاحظة: إن بعض الأطفال الذين يعانون من هذا المرض أذكياء واّخرون متخلفون عقلياً وفي بعض الأحيان تكرر النوبات فإنها تؤذي الدماغ وتسبب زيادة التخلف.

الصرع أعراضه وطرق علاجه

ماهي أنواع صرع

يعد صرع اضطراب متكرر للوعي يرافقه تهديم للجهاز العصبي مع حركات تشنجية وحتى اضطرابات نفسية, تختلف مدة نوبة صرع في كل مرة فبعضها يستمر لبرهة قصيرة من اضطراب الوعي وبعضها ياخذ وقت طويل وقاسي. وأيضاً لا يستطيع المريض أن يستعد للنوبة أو يحضر نفسه لها وذلك لأنه لايعلم وقت حدوثها أو مدتها , حيث إنها حالة مفاجئة. وهناك أشكال عديدة لنوبة صرع نذكر منها:

  1. النوبات التي تصيب الوليد: وهذا النوع يحدث في الاسبوعين الأوليين من ولادته وتكون على شكل استرخاء شديد أو تصلب وقد يصاحب هذا النوع من النوبات توقف النفس لفترات متقطعة وتبدل اللون إلى الأزرق وبكاء قوي وغريب بالإضافة للاختلاج والحركات التخبطية الغريبة.
  2. نوبات ارتجاجية أو ماتسمى بداء كاستاوت: وهي تحدث لدى الأطفال خصوصاً في سن الرابعة وحتى السابعة من عمرهم حيث يصحبها تشنج فجائي عنيف لبعض العضلات دون إنذار فقد نلاحظ سقوط الطفل إلى الأمام أو الخلف دون فقدان للوعي.
  3. النوع الجاكسوني: يبدأ هذا النوع من النوبات باختلاج في العضلة أو التقلص مع اضطراب حسي كالخدر والتنميل أو الوخز والالتهاب وهذه الأعراض تنتشر لاحقاً في كافة أعضاء الجسم , ونلاحظ في بداية النوبة يبقى المريض في وعيه ولكن لا يلبث إلى أن يفقد الوعي بعد انتشار النوبة.
  4. نوبات تؤثر على الوظائف التنفسية الحركية: لا يرتبط هذا النوع من النوبات بالعمر, يستمر نشاط المريض بالرغم من فقدانه الوعي العقلي ومن ثم تبدأ علامات الإنذار بشعور الخوف ومشاكل المعدة والأمعاء والتخبط في حاسات الشم والسمع والرؤية.
  5. أخيراً النوبات الكبيرة أو مايطلق عليها تسمية المرض الكبير:تتميز هذه النوبة بحدتها المرضية حيث يرافقها فقدان بالوعي مع تشنجات وتصلب بكافة العضلات وتوقف التنفس وقد يخشى في هذا النوع من أن يعض المريض لسانه ويفقد القدرة على التحكم بعمليات التبول والتبرز , بعد مرور دقيقة تبدأ الحركات التشنجية بالاسترخاء تدريجياً ويبدأ المريض بالعودة لحالته الطبيعية ولا يستطيع مريض الصرع تذكر أي شيىء عن ماحدث معه خلال النوبة وقد يرافقه صداع بعد انتهاء النوبة لذا لا بد من إعطائه مسكنات الألم الاّمنة كالباراسيتامول أو الأسبرين.
2020 2 10 14 39 26 77
الصرع أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

الإجراءات الخاصة والإسعافية لمساعدة مريض صرع أثناء نوبته

هناك تعليمات وإرشادات لابد من الالتزام بها عند حدوث نوبة صرعية سواء كان المريض في المنزل أو خارجه وهي:

  • ينبغي مراقبة وملاحظة العلامات التحذيرية للنوبة الصرعية والتي غالباً تكون على شكل خوف مفاجىء أو صيحة وصراخ وهنا يجب الإسراع في وضع الطفل على فراش ناعم أو أي مكان لا يستطيع فيه إيذاء نفسه.
  • عند بدء النوبة ينبغي عدم تحريك المريض إلا في حال كان معرض للأذى أو الخطورة.
  • يجب على المسعف إبعاد أي اّلة حادة أو صلبة قريبة من المريض أو في متناول يده مع عدم كبح جماح حركته.
  • الانتباه إلى عدم وضع أي شيىء في فم المريض أثناء النوبة سواء كان هذا الشيىء طعاماً أو شراباً لتفادي عض لسانه.
  • عند بدء حالة التشنج لابد من أن يدار رأس المريض إلى أحد الجانبين بلطف وحذر وذلك لكي يخرج اللعاب من فمه ولا يسحبه إلى الرئتين من خلال التنفس وبالتالي حدوث حالة اختناق.
  • بعد نهاية النوبة قد يكون المريض بحالة نعاسية وانزعاجية قد يرافقها الصداع الشديد فيجب معاملته بلطف وحنان وتركه ينام بمكان هادىء ومريح.

علاج مرض صرع

أول خيار لعلاج هذا المرض يكون بالعلاج الدوائي, حيث إن أكثر من نصف الأطفال والبالغين الذين تلقوا الأدوية والعقاقير المناسبة والخاصة بعلاج الصرع ,قد تمكنوا في النهاية من التوقف عن تناولها في سن معينة ومتابعة حياتهم بشكل طبيعي بدون نوبات . يكون العلاج الدوائي بإشراف الطبيب المختص بعد التشخيص الدقيق والصحيح للمرض فيقوم بوصف الدواء المناسب لعمر المريض مع الجرعة المحددة بدقة. وإذا قام المريض بتناول العقار ولم يحظى بنتائج جيدة يقوم الطبيب بدمج عقارين ليتناولهم سوياً.

الصرع والعلاج الدوائي

الأعراض الجانبية لأدوية الصرع

وتشمل التعب الخفيف والدوخة وزيادة الوزن , وأيضاً قد تظهر أعراض أشد حدة مثل :

  • الاكتئاب.
  • فقدان التوازن والتناسق الحركي.
  • الطفح الجلدي.
  • تخبطات في التحدث والكلام.
  • تعب شديد ومفاجىء.

الوقاية من مرض صرع وتقليل فرص الإصابة به

هناك بعض النصائح التي من شأنها أن تقلل فرص ظهور هذا المرض وخصوصاً في العائلات التي يوجد بتاريخها حالات صرعية ومنها:

  1. النوم الكافي حوالي ثمانية ساعات كل ليلة في مكان مريح وجو بعيد عن الضوضاء.
  2. الابتعاد عن الكحول والمخدرات نظراً لما تسببه من اضطرابات عصبية كثيرة ومتنوعة.
  3. تجنب الأضواء الساطعة والمحفزات البصرية المزعجة.
  4. اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يشمل الخضراوات والفواكه والمكسرات وخصوصاً الجوز.
  5. تعلم تقنيات التحكم بالذات من خلال التحكم بحالات الإجهاد والاسترخاء.

الزوار شاهدوا أيضاً:

وفي النهاية نأمل أن تكونوا قد استمتعتوا بقراءة مقالنا هذا واستفدتوا من المعلومات الموجودة قدر الإمكان.

تمنياتي لكم دائماً الصحة والعافية والسعادة بإذن الله تعالى.

اتـرك تـعـلـيـقـاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد