نواعير
موقع نواعير يهدِف الى خلق محتوي جديد وقيم مِن المحتوي العربي الفريد في جميع المجالات الهامة الّتي يحتاجها المستخدم العربي نعمل علي ثراء المحتوى العربي بمحتوي مفيد وقيم للمستخدم من الفِكر والاِرتِقاء المعرفي مِن خِلال المقالات الهامة في جميع الاقسام المختلفة

الداء السكري النوع الأول؛ الأعراض والأسباب والعلاج

0 126

الداء السكري النوع الأول، أو السكري الشبابي، أو السكري المعتمد على الانسولين جميعها تدلّ على الحالة المرضية التي يحدث فيها تدمير لخلايا بيتا المنتجة للانسولين في غدة البنكرياس. يتم ذلك بآلية مناعية، إذ يقوم جهاز المناعة باستهداف هذه الخلايا مما يؤدي لنقص إفراز الانسولين أو انعدام مستوياته في الدم. ولأن الانسولين هو الهرمون المسؤول عن إدخال الغلوكوز، أو سكر الدم، إلى داخل الخلايا العضلية والدهنية فضلاً عن تخزينه في الكبد فإن انخفاض مستوياته يؤدي لارتفاع غلوكوز الدم ومضاعفاته الخطيرة.

الأعراض

أعراض السكري الشبابي
أعراض الداء السكري نمط أول

يبدأ ظهور أعراض الداء السكري نمط أول -Type 1 Diabetes- غالباً في مراحل الطفولة أو المراهقة، إلا أنه يمكن أن يظهر لأول مرة لدى البالغين أيضاً. تظهر أعراض السكري الشبابي غالباً فجأة وخلال فترة قصيرة من الزمن، ويمكن أن تشمل الآتي:

  • شرب الماء بكثرة نتيجة العطش الشديد.
  • زيادة عدد مرات التبول وربما تبليل الفراش أثناء النوم سيما لدى الصغار.
  • زيادة الشهية بشكل ملحوظ مع انخفاض في الوزن.
  • الشعور بالتعب.
  • مشاكل في الرؤية.
  • تأخر التئام وشفاء الجروح.
  • التهاب الجلد بشكل متكرر.

الأعراض السابقة تنجم بسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم، لذلك يجب زيارة الطبيب عند شعورك بأحد هذه الأعراض، أو إذا لاحظتها لدى طفلك. إن إهمال مراجعة الطبيب في هذه المرحلة قد يؤدي لتطوّر الحماض الكيتوني وهو أحد أخطر مضاعفات السكري نوع أول.

أسباب الداء السكري النوع أول

لم يتمّ بعد معرفة السبب المحدد والمباشر لهذا الداء، إلا ان الأبحاث تشير بقوّة للدور المناعي الذاتي(Autoimmune). ويقصد بذلك مهاجمة جهاز مناعة الفرد للخلايا المنتجة للانسولين مما يؤدي لإتلافها، ويحتاج ذلك من شهور لسنوات قبل بدء ظهور أعراض المرض. يتداخل مع ما سبق عامل آخر وهو الفيروسات والعوامل البيئية وذلك لأنها قد تكون المحرّض الأساسي لجهاز المناعة لمهاجمة خلايا بيتا. علاوةً على ذلك فإنّ العامل الوراثي له أثر ملحوظ إذ تزداد نسبة الإصابة بالداء السكري بحال إصابة الأم والأب أو أحدهما به.

التشخيص

dignosis of diabetes
تشخيص الداء السكري النوع الأول

هنالك عدة اختبارات لاستقصاء أو تأكيد تشخيص المرض، أحدها هو اختبار الخضاب السكري أو ما يعرف بHBA1C ،وهو يقيس متوسط مستوى سكر الدم خلال الشهرين أو الثلاثة شهور ماضية. بالإضافة لاختبار السكر الصيامي ،والذي يتم فيه قياس سكر الدم في الصباح بعد الصيام عن الطعام ليلاً لمدة 8 ساعات على الأقل. يوجد أيضاً اختبار السكر العشوائي الذي لا يحتاج إلى صيام ولا يهم متى كانت آخر وجبة قد تناولتها ،وأخيراً هنالك اختبار تحمل السكر الفموي ويعد أصعبها على المريض لأنه يحتاج صياماً قبل قياس مستوى السكر ثمّ تناول محلول سكريّ يتبع قياس سكر الدم خلال الساعات الأولى والثانية والثالثة التالية لتناوله.

العلاج

قلم الانسولين
قلم الانسولين

كما ذكرنا في المقدّمة، فإنّ هذا النوع من السكري يدعى بالسكري المعتمد على الانسولين، وذلك لأن المريض يجب أن يعالج بالانسولين الصناعي طوال حياته ليحافظ على صحته ويؤخّر حدوث الاختلاطات. لكنّ تدبير السكري من النمط الأول لا يقتصر فقط على العلاج بالانسولين وإنما يجب أن يتضمن:

  • نظاماً غذائياً مناسباً.
  • نمط حياة صحّي.

وذلك سيساعد المريض على ضبط مستويات السكر في الدم. وبالعودة للانسولين، فقد تمّ تطوير عدة أشكال منه تختلف بالزمن اللازم لبدء تأثيرها ،ومتى تبلغ ذروة التأثير وكم من الوقت ستبقى فعالة في الدم،وعلى الأرجح سيخبرك طبيبك باستعمال نوعين من الانسولين في اليوم الواحد. وكذلك بالنسبة لطرق أخذ الانسولين فهناك العديد منها، وتشمل الحقن العاديّة أو الأقلام المعبأة سابقاً أو المضخة التي يتم تثبيتها على بطن المريض أوباستنشاقه بآليّة مشابهة لبخّاخ الربو، ولم يتمّ تطوير شكل فمويّ للانسولين بسبب تخرّبه بانزيمات المعدة. الداء السكري

زراعة الأعضاء

في بعض الحالات، يمكن إجراء عمليات زرع البنكرياس أو زراعة أنسجة خلايا الجزيرة المعزولة من البنكرياس لاستعادة إنتاج الأنسولين وتخفيف أعراض مرض السكري. من النادر زراعة البنكرياس الكامل، ويرجع ذلك جزئيًا إلى قلة أعضاء المتبرعين المتاحة، والحاجة إلى تلقي العلاج المثبط للمناعة مدى الحياة لمنع رفض العضو المزروع.

توصي الجمعية الأمريكية لداء السكري بزراعة البنكرياس فقط عند الأشخاص الذين يحتاجون أيضًا إلى زراعة الكلى، أو الذين يعانون مع العلاج المنتظم بالأنسولين ويعانون من آثار جانبية شديدة متكررة نتيجة ضعف ضبط قيم سكر الدم. تُجرى معظم عمليات زرع البنكرياس في نفس وقت إجراء عملية زراعة الكلية، مع قطف كلا العضوين من نفس المتبرع. يستمر البنكرياس المزروع في العمل لمدة خمس سنوات على الأقل عند حوالي ثلاثة أرباع المتلقين، مما يسمح لهم بالتوقف عن تناول الأنسولين.

أصبحت عمليات زرع خلايا الجزيرة وحدها شائعة بشكل متزايد. إذ تُعزل جزر البنكرياس من البنكرياس المتبرع، ثم تُحقن في الوريد البابي للمتلقي وتنزرع من خلاله على كبد المتلقي. كان هذا الإجراء ناجحًا عند حوالي نصف المتلقين، لدرجة الاستغناء عن تلقي العلاج المنتظم بالأنسولين لأكثر من خمس سنوات بعد الزرع تقريبًا. في حال فشل عملية الزرع، يمكن للمتلقي تلقي الحقن اللاحقة لخلايا الجزيرة من متبرعين إضافيين. الداء السكري

مثلما هو الحال بالنسبة لزرع البنكرياس الكامل، فإن زراعة خلايا الجزيرة تتطلب أيضًا تلقي العلاج المثبط للمناعة مدى الحياة، وترتبط بقلة عدد المتبرعين للأعضاء وبالتالي فهي أيضًا تقتصر على الأشخاص المصابين بدرجة شديدة من داء السكري غير المضبوط، وأولئك الذين خضعوا لعملية زرع الكلى أو من المقرر أن يخضعوا لها.

المضاعفات

diabetes complication
مضاعفات السكري الشبابي

إن عدم ضبط تراكيز سكر الدم ضمن المستويات المطلوبة قد يؤدي لمضاعفات عديدة لدى المريض، منها ما يحدث بسرعة والتي ندعوها بالمضاعفات الحادة، على سبيل المثال:

  • انخفاض السكر في الدم.
  • ارتفاع السكر في الدم.
  • الحماض الكيتوني (DKA)،والذي يحدث نتيجة النقص الحاد في الانسولين، ولجوء الجسم لتشكيل الأجسام الكيتونية للحصول على الطاقة، وارتفاع مستوى هذه الأجسام له آثار خطيرة قد تودي بالحياة.

بالإضافة إلى المضاعفات الحادة، هنالك المضاعفات المزمنة التي تتطور خلال عدة سنوات -ولاتقل عن 10 سنين- وتشمل هذه المضاعفات: الداء السكري

  • اعتلال شبكية العين.
  • اعتلال الكلية السكري.
  • اعتلال الأعصاب المحيطية: ومن أخطر نتائجه الإصابة بالقدم السكرية مما قد يستدعي البتر.
  • النوبة القلبية.
  • السكتة الدماغية.

متى تطلب الطوارئ؟

قد لا يتمّ تشخيص الداء السكري فور الإصابة به، مما يعرّض المريض للإصابة بالحماض الكيتوني(الخلوني) والذي قد يكون بداية تشخيص السكري في بعض الحالات. على العموم فإن خطر الحماض الكيتوني يبقى حتى بعد التشخيص والبدء بالعلاج، وذلك بحال عدم التزام المريض بنصائح وتوصيات الطبيب. تشمل أعراض الحماض الكيتوني التالي:

  • آلام في البطن.
  • رائحة نفس تشبه رائحة الفاكهة(الخلون).
  • إقياءات وغثيان.
  • الحاجة للتبول أكثر من المعتاد.
  • الشعور بالعطش
  • وسن أو نعاس والإحساس بالتعب.
  • تنفس سريع وعميق ويدعى تنفس كوسماول.
  • الشعور بالارتباك.
  • فقدان الوعي.

إذا شعرت بأحد هذه الأعراض أو لاحظتها على طفلك فيجب أن تتصرّف بسرعة وتطلب الرعاية الطبية الطارئة.

تشخيص مرض السكر من النوع الاول والثاني هل تعلم ما هي نسبة السكر الطبيعي 

الإصابة وانتشار مرض الداء السكري من النوع 1 يتزايد (33). غالبًا ما يصاب مرضى السكري من النوع الأول بأعراض حادة من مرض السكري ومستويات عالية من الجلوكوز في الدم ، ويتم تشخيص ما يقرب من ثلثهم على DKA المهدد للحياة (2). تشير العديد من الدراسات إلى أن قياس الأجسام المضادة للجزيرة الذاتية لدى أقارب المصابين بداء السكري من النوع 1 قد يحدد الأفراد المعرضين لخطر الإصابة بالنوع الأول من السكري (5).

مثل هذا الاختبار ، إلى جانب التثقيف حول أعراض مرض الداء السكري والمتابعة الدقيقة ، قد يتيح التعرف المبكر على ظهور مرض السكري من النوع الأول. أبلغت دراسة عن خطر حدوث تقدم في مرض السكري من النوع 1 من وقت التحول المصلي إلى إيجابية الأجسام المضادة في ثلاثة مجموعات أطفال من فنلندا وألمانيا والولايات المتحدة. من بين 585 طفلاً طوروا أكثر من جسمين مضادين ، تم تطوير حوالي 70٪ من داء السكري من النوع الأول داخل 10 سنوات و 84 ٪ في غضون 15 سنة

ختاماً، فإن الداء السكري من الأمراض المزمنة التي يجب على المصاب بها أن يتعايش معها بأفضل ما يمكن، لكي يقي نفسه من مضاعفاته. لازالت العلاجات الشافية من مثل زراعة البنكرياس أو زرع خلايا بيتا قيد التطوير والاختبار وينتظرها ملايين المصابين بالسكري المعتمد على الانسولين حول العالم.

اتـرك تـعـلـيـقـاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد