نواعير
موقع نواعير يهدِف الى خلق محتوي جديد وقيم مِن المحتوي العربي الفريد في جميع المجالات الهامة الّتي يحتاجها المستخدم العربي نعمل علي ثراء المحتوى العربي بمحتوي مفيد وقيم للمستخدم من الفِكر والاِرتِقاء المعرفي مِن خِلال المقالات الهامة في جميع الاقسام المختلفة

العنف الاسري وأثره على الأطفال

0 33

 العنف الاسري : في دراسات أُجريت مؤخرًا على مجموعة من الأفراد الذين يتعرضون للعنف الاسري، أظهرت أن هذه الفئة تحديدًا حظيت بالفعل على نتائج واضحة تشير إلى سوء قدراتهم السلوكية والعقلية، فبيّنت أن العنف الاسري من شأنه أن يعمل على تعطيل المسارات الطبيعية للنمو،

وأشارت أيضًا إلى أن الصدمة والتأثير السلبي المتراكم الذي يحظى به الفرد المعنف أسريًا قد يغير التنظيم الهيكلي لدماغه، فيتأثر بذلك مستواه الدراسي. وأكدت الدراسات أن العنف الاسري من شأنه أيضًا أن يؤثر سلبًا على القدرات المعرفية لكل من الأطفال والمراهقين والشباب على حدٍ سواء، حيث وجدت أن الأطفال المعنفين أسريًا والذين عانوا من أشكالًا مختلفة من سوء المعاملة كان أداؤهم في مهارة القراءة وتحصيلهم في مادة الرياضيات أسوأ بكثير من أقرانهم السويين نفسيًا والغير معنفين.

مفهوم العنف الاسري

13
العنف الاسري وأثره على الأطفال 4

يعرف العنف الاسري أيضًا باسم العنف المنزلي أو العنف الداخلي، ويمكن توضيح مفهومه بكونه ظاهرة سلبية غير إنسانية يتجلّى فيها نمط سلوك المعتدي بمحاولة فرض سلطته وسيطرته داخل النطاق الأسري. وذلك بالإساءة لهم بشتى الطرق والأفعال الجسدية، أو الجنسية، أو العاطفية، أو النفسية،

واتباع أساليب وسلوكيات مختلفة تتمثل بالتعنيف، والتخويف، والإذلال، وحتى التجريح النفسي والجسدي. ومما لا شك فيه أن العنف الاسري يترك أثرًا سلبيًا واضحًا على الصعيد الاجتماعي والنفسي والتعليمي والصحي للضحية،

وقد يشمل مختلف أفراد الأسرة سواء الصغار منهم أو الشباب، أو حتى أحد الزوجين. وعادةً ما يكون العنف الاسري في النطاق المنزلي مستترًا، إلا أن تصاعد وتيره أحداثه قد تذهب فيه إلى منحى التحقيق والعقاب القضائي والإنساني، وخاصةً عندما ينتهي بإصابات جسيمة أو ينتهي بحالات وفاة

 علامات العنف الاسري

العنف الاسري وأثره على الأطفال 5

 يعبّر العنف الاسري عن سلسلة مستمرة من السلوكيات السلبية تجاه الفرد، ويشمل أساليب متعددة من الأذى والتخويف والتعنيف والسيطرة، ومن الجدير بالذكر أن العنف الاسري يتمثل بعلامات وصور عديدة قد لا يسعنا حصرها بسهولة، إلا أننا نذكر أبرزها بالآتي:

  • التهديد بإيذاء الفرد بأي صورة من صور الأذى.
  • تعمد جرح مشاعر الفرد من خلال تجريحه والسخرية من مهاراته، أو شكل جسده، أو هويته، أو خلفيته الفكرية.
  •  تحطيم أو رمي الأشياء على الفرد بهدف إيذائه.
  • استخدام الأسلحة الحادة، أو إيذاء الفرد جسديًا عن طريق ضربه أو خنقه، أو لكمه.
  • الإهمال المتعمد لأفراد يحتاجون الرعاية الجسدية مثل إهمال رعاية طفل رضيع أو مُسن أو ذوي الإعاقة.
  • الكشف عن الأسرار الزوجية، بما في ذلك التهديد بنشر صور أو معلومات خاصة بهدف الترهيب والتخويف وفرض السيطرة.
  • التزويج القسري.
  • أخذ أموال الفرد بالإكراه، أو حرمانه من الحصول عليها، أو سرقة وبيع ممتلكاته الشخصية دون علمه.

العنف عند الأطفال

1 4
العنف الاسري وأثره على الأطفال 6

العنف بين الأطفال يلحق الضرر بهم وبالمحيطين بهم، مما يدفع الأهل للشعور بالقلق، والخوف من التعامل معهم، وأشكال العنف متعددة، منها ما هو لفظي، أو جسدي، أو عشوائي، ولتسهيل التعامل مع هذا النوع من الأطفال، فلا بد من معرفة الطرق الصحيحة لعلاجهم، وهذا ما سنعرفكم عليه في هذا المقال.

 أسباب العنف عند الأطفال

العنف الاسري وأثره على الأطفال 7
  •  محاولة التخلص من سوء معاملة الكبار، ومن ضغطهم الزائد، ففي كثير من الأحيان يمنع الكبار الطفل من فعل كل ما يريدوه، مما يشكّل ردة فعل عنيفة اتجاه هذه الضغوطات.
  • التدليل الزائد، والحماية المبالغ فيها، وتوفير جميع الطلبات التي يريدها، حيث يزيد عدوانيته في حال تم رفض أحدها، بحيث يواجه ذلك الرفض بالصراخ، والتكسير، كما أن القسوة الشديدة عليه تولد لديه العنف.
  • محاولة تقليد الكبار، خاصةً إذا كان أحدهم عصبياً، فإن ذلك يؤثر بشكلٍ سلبي على تصرفات الطفل.
  • الشعور بالغيرة، حيث تظهر على الطفل تصرفات عدوانية تجاه من يغار منهم.
  • محاولة إثارة انتباه الموجودين أمامه، وخاصةً الوالدين.
  • تعرض الطفل للعنف يولد لديه ردة فعل عنيفة.
  •  تعرض الطفل لحالةٍ نفسيةٍ تدفعه للعنف، مما يمنحه شعوراً بالنشوة واللذة لانتقامه.
  • تجاهل الطفل، وعدم إشعاره بقيمته، وكبت رغباته يزيد عدوانيته.
  •  رؤية الطفل لتصرفات عدوانية، سواء أمامه، أم على التلفاز، علماً أن برامج الأطفال تعد من البرامج الأكثر عرضاً لمشاهد العنف.

 طرق علاج العنف عند الأطفال

OIP 13
العنف الاسري وأثره على الأطفال 8

 العقاب المنطقي

 إبعاد الطفل عن المكان الذي يمارس فيه العنف، وإفهامه أنه بإمكانه العودة إليه إذا شعر أنه مستعد للانضمام للآخرين، ولكن دون أن يلحق بهم الأذى، كما يجب الابتعاد عن معاقبة الطفل بالعنف في مثل هذه الحالات.

المحافظة على الهدوء

 يتوجب على الأهل تجنب التعامل مع الطفل العدواني بالعنف، والصراخ، والضرب، لأن ذلك يزيد عنف الطفل، ويساعده على ابتكار طرق جديدة لعدوانيته، كونه يعتبر الأهل قدوته في كل شيء

 وضع حدود واضحة

 وضع الحدود الواضحة يكون بإبداء أي ردة فعل تشعر الطفل أنه قام بأمرٍ خاطئ، وعدم انتظاره حتى يكرر فعلته، حيث من الممكن معاقبته بالحد من حركته قليلاً، علماً أن هذه الخطوات تجدي نفعاً في كثير من الأحيان.

الثبات على نفس الموقف

 يكون الثبات على نفس الموقف بإبداء نفس ردة الفعل عند إظهار الطفل لعدوانيته، إلى أن يفهم أنه في كل مرة سيعيد فيها تصرفه سيواجه نفس العقاب، إلى أن يحجم عن أفعاله، ويتوقف عن تكرارها.

 إيجاد البدائل

 يكون إيجاد البدائل بالانتظار إلى أن يهدأ الطفل، ثم الحديث معه عن سبب انفعاله، وأن هناك طرقاً عديدة يمكنه من خلالها ضبط نفسه، والتعبير عن عدم موافقته، أو عدم رضاه، كما يجب أن تكون هذه الطرق أكثر إيجابيةً من العنف والعدوانية، وأن تكون نتائجها مرضيةً للطفل والأهل في ذات الوقت، لتشجيع الطفل على ممارستها في كل مرة يشعر فيها بالغضب.

الاعتذار

 يجب تعويد الطفل على الإعتذار في كل مرة يبدي فيها تصرفاً غير لائق، أو يؤذي فيها من حوله، وذلك بتعليمه التلفظ بعبارات الاعتذار لمن أذاهم.

 المكافأة وتعزيز الجانب الإيجابي

 يتوجب تحفيز الطفل ومكافأته في كل مرة يحسن فيها التصرف، وعدم التركيز على الجانب السلبي لديه، وإهمال هذا الجانب، وعدم إبداء أي أهمية تجاهه، ومحاولة تعزيز الجانب الإيجابي.

مراقبة التلفاز

يتوجب على الأهل وضع حدود للبرامج التي يشاهدها الطفل، خاصةً إذا كانت تشجع على العنف، كما يجب تقليل عدد ساعات مشاهدة الطفل للتلفاز، ومحاولة مجالسة الطفل أثناء مشاهدته لبرامجه المفضلة، ومحاورته، ومعرفة وجهة نظره حول التصرفات التي يشاهدها.

توفير الألعاب

يجب على الوالدين السماح للطفل بممارسة الألعاب التي تساعده على تفريغ طاقته السلبية، مثل: اللعب في الرمال، أو في الحدائق العامة بدلاً من الجلوس في البيت، وتضييع الوقت فيما لا يفيد.

مراقبة سلوك الطفل

 يفضل أن يراقب الوالدين المواقف التي يكون فيها الطفل عدوانياً، ومحاولة معرفة الأسباب التي دفعته للعنف، والبحث عن حلول لها، وذلك للحد منها، وإيقافها.

 استشارة الطبيب

 يستدعي الأمر في بعض الأحيان تدخل الطبيب، أو المرشد النفسي لمعالجة العدوانية الزائدة عن حدها عند بعض الأطفال، حيث إن منهم من يحتاج إلى علاج نفسي؛ لأن تصرفهم بهذه الطريقة يكون غالباً نابع عن ردة فعل لموقف أو تصرف ما.

خاتمة

من الواجبات حماية المجتمع من الانحرافات الأخلاقية والسلوكيات الخاطئة، والعنف الاسري من الأمراض الاجتماعية التي تحتاج منا إلى وقفة جادة فاحصة لمتغيرات واقعنا الاجتماعي ومواجهة السلبيات التي تنخر كالسوس في سفينتنا من خلال تضافر جهود الجميع وخاصة رب الأسرة المسؤول الأول عن محاربة هذا المرض في أسرته، وغرس ثقافة الرفق والحوار البناء للمشاكل بين أفراد الأسرة

مشاركات مميزة

خطر ممارسة العنف على تربية الطفل بالفيديو

العنف الاسري من أهم أشكال العنف في العالم، والذي له الكثير من العواقب الوخيمة، وكذلك يعمل على تفكيك الأسر في المجتمعات لذلك دعونا نعمل يدا بيد للتخفيف من آثاره

اتـرك تـعـلـيـقـاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد