نواعير
موقع نواعير يهدِف الى خلق محتوي جديد وقيم مِن المحتوي العربي الفريد في جميع المجالات الهامة الّتي يحتاجها المستخدم العربي نعمل علي ثراء المحتوى العربي بمحتوي مفيد وقيم للمستخدم من الفِكر والاِرتِقاء المعرفي مِن خِلال المقالات الهامة في جميع الاقسام المختلفة

ناصيف زيتون يعلّق على اعتزال أدهم نابلسي (فيديو)

0 4



علق الفنان السوري ناصيف زيتون على قرار الاعتزال الذي اتخذه زميله الفنان الأردني أدهم نابلسي.

كما أعرب زيتون خلال لقاء رصدته منصة تريند، عن حزنه الكبير على مغادرة نابلسي للساحة الفنية.

وقال زيتون أنه يقدر الفن الذي يقدمه أدهم نابلسي، والذي اتخذ قرار الاعتزال لأسباب دينية.

وعن الموقع والمقارنة بينه وبين أدهم نابلسي، أكد المغني السوري أنه كان منافساً قوياً له.

وأضاف زيتون أنه يحزن على اعتزال أي فنان قوي، لأنه سيكون خسارة كبيراً للفن العربي.

كما لفت إلى عدم اهتمامه للهجمة التي تعرض لها أدهم من قبل بعض الجمهور وكذلك عدد من الفنانين.

وتابع زيتون أنه يقدر ويحترم قرار أدهم نابلسي، متمنياً له التوفيق في الطريق الذي اختاره.

ناصيف زيتون: أدهم نابلسي لم يقدم فناً مبتذلاً

وقال ناصيف: ”يصطفلوا، أنا بحترم شو عمل، بحترم الخط الفني الذي قدمه، أدهم لم يقدم فنا مبتذلا بكل صراحة“.

كما أكد ناصيف زيتون على أن أدهم نابلسي كان متقدماً في الساحة الفنية، بالقول ”هو من الشباب الأوائل بالوسط“.

وحذف نابلسي أرشيفه الغنائي من على صفحته الرسمية بموقع يوتيوب، حسبما رصدت منصة تريند.

وهو ما اعتبره الجمهور تأكيداً من نابلسي على قرار الاعتزار وعدم وجود أي نية للتواجع.

كما أبقى نابلسي على أغنية واحدة له بعنوان “خايف”، دون معرفة سبب عدم حذفها.

إضافة الى أنشودة دينية تحمل اسم “شفيع الناس”، وأغنية “أمي”، والفيديو الذي أعلن فيه قرار إعتزاله.

وكان أدهم نابلسي قد أعلن اعتزال الغناء، لأنه لا يرضي الله، وظهر مؤخراً يؤم المصلين.

The post ناصيف زيتون يعلّق على اعتزال أدهم نابلسي (فيديو) appeared first on تريند.



مصدر الخبر :

اتـرك تـعـلـيـقـاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد