نواعير
موقع نواعير يهدِف الى خلق محتوي جديد وقيم مِن المحتوي العربي الفريد في جميع المجالات الهامة الّتي يحتاجها المستخدم العربي نعمل علي ثراء المحتوى العربي بمحتوي مفيد وقيم للمستخدم من الفِكر والاِرتِقاء المعرفي مِن خِلال المقالات الهامة في جميع الاقسام المختلفة

ماكرون يرغب في الترشح للانتخابات الرئاسية لكنه لم يحسم قراره

0 5

[ad_1]

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء، أنه “يرغب” في الترشح للانتخابات الرئاسية لكنه لم يحسم قراره بعد.

وقال ماكرون، في مقابلة مع صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية، : “أرغب بالترشح. عندما تسمح الظروف الصحية وتتضح الأمور بالنسبة لي وبالنظر إلى المعادلة السياسية سأكشف عن القرار”.

وأضاف ردا على أسئلة قراء الصحيفة قائلا: “هذا القرار يتعزز في داخلي. وأحتاج إلى التأكد من أنني قادر على تحقيق ما أصبو إليه”.

وتعهد الرئيس الفرنسي، مؤخرا بالالتزام بالاستحقاقات الديمقراطية في البلاد رغم الموجة الخامسة لفيروس “كورونا”.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، إن ماكرون قال “بوضوح شديد”، إن “الاستحقاقات الديمقراطية سيتم الالتزام بها”، في أوج موجة خامسة من وباء كوفيد-19.

وأوضح المتحدث غابريال أتال، خلال عرضه نتائج اجتماع مجلس الوزراء الفرنسي، أن “الأمر يتعلق بالحياة الديمقراطية لبلدنا”، مؤكدا من جديد أنه “ليس هناك أي مشروع لتأجيل الانتخابات الرئاسية “مطروح على الطاولة ولا تحتها ولا في الخزانة المجاورة لها”.

انتخابات رئاسية ثم تشريعية

ووفق الجدول الزمني المعلن، تشهد فرنسا انتخابات رئاسية في أبريل المقبل، ثم انتخابات تشريعية في يونيو.

وتشير استطلاعات الرأي الصادرة مؤخرا إلى أن وصول الجمهوريين إلى الجولة الثانية في انتخابات أبريل 2022 غير مؤكد.

ويعد المرشح الأوفر حظا حتى الآن هو الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون، وتحل مارين لوبان الشعبوية اليمينية المتطرفة حاليا في المركز الثاني طبقا للاستطلاعات.

وفي شهر يوليو الماضي، أعلنت الحكومة الفرنسية، توقيتات إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في البلاد.

وانتُخب الرئيس إيمانويل ماكرون في السابع من مايو عام 2017 لولاية مدتها خمس سنوات وتولى منصبه يوم 14 من نفس الشهر.

[ad_2]

مصدر الخبر :

اتـرك تـعـلـيـقـاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد