نواعير
موقع نواعير يهدِف الى خلق محتوي جديد وقيم مِن المحتوي العربي الفريد في جميع المجالات الهامة الّتي يحتاجها المستخدم العربي نعمل علي ثراء المحتوى العربي بمحتوي مفيد وقيم للمستخدم من الفِكر والاِرتِقاء المعرفي مِن خِلال المقالات الهامة في جميع الاقسام المختلفة

مرض الجزام وطرق الوقاية وأهم المعلومات الأساسية عنه

0 63

مرض الجزام من الأمراض الجلدية المعدية القديمة جدًا على هذا الكوكب، وسنتناول في هذا المقال كل ما يخصه من الأسباب والتشخيص والعلاج.

 أهم المعلومات الأساسية عن الجزام وطرق الوقاية

يتم الاحتفال باليوم العالمي للجذام (Leprosy) الأحد الأخير من يناير/كانون الثاني. وقد اختير اليوم من قبل الفرنسي راؤول فوليرو عام 1953 ليتزامن مع ذكرى وفاة المهاتما غاندي في 30 يناير/كانون الثاني 1948، وذلك وفقا لمنظمة الصحة العالمية. ويهدف اليوم العالمي للجذام إلى زيادة الوعي بالمرض.

مرض الجزام وطرق الوقاية
مرض الجزام وطرق الوقاية وأهم المعلومات الأساسية عنه 4

 

ما هو مرض الجزام؟

هو مرض مزمن لا ينتقل بسهولة من شخص إلى آخر ، وتسببه إحدى أنواع البكتريا العضوية. مكان يؤثـر الجلد والأعصاب الطرفية والغشاء المخاطي المبطن للجهاز التنفسي ، وكذلك العيون. وإذا كان يتم علاج الجذام ، فإنه يؤدي إلى تلف دائم ومتزايد في الجلد والأعصاب والأطراف والعيون. ويؤثر تأثيراً عائلياً مؤثراً.

يعتبر مرض الجزام من الامراض المزمنة ونسبة تنقله من شخص الى اخر ضئيلة جدا ,وهو عادة ما ينتج من خلال احدى انواع البكتريا العضوية,ويترك بعض الاثار على الجلد والاعصاب الطرفية,

وايضا له تأثير على الغشاء المخاطي المبطن لجهاز التنفس,كما ان له تأثير على العيون,ومن المضر جدا ان يتم تجاهل هذا المرض لما له من اضرار كبيرة على الجسم ,ومنالممكن في حال اهماله ان يؤدي الى تلف دائم في الجلد والعيون والاطراف.مما ينتج عنه في بعض الاحيان الاصابة بالاعاقة.

مرض الجزام وطرق الوقاية وأهم المعلومات الأساسية عنه 5

أهم العلامات والأعراض لمرض الجزام

هناك بعض الاعراض التي يمكن ملاحظتها قبل الاصابة بمرض الجزام , من الممكن ان يظهر على شكل حبة او طفح جلدي ,وتكون علاماته التنميل في الجلد , ومن اهم الاعراض التي تظهر قبل مرض الجزام ظهور بعض البقع الجلدية الحمراء وتكون عديمة للاحساس.

تشمل الأعراض وفقا للمكتبة الوطنية للطب في الولايات المتحدة:

  • ضعف العضلات.
  • الآفات التي لا تلتئم بعد عدة أسابيع إلى شهور.
  • الآفات التي قللت من الإحساس باللمس أو الحرارة أو الألم.
  • خدر أو قلة الإحساس في اليدين والذراعين والقدمين والساقين.
  • الآفات Lesions الجلدية التي تكون أفتح من لون بشرتك الطبيعي.
images 1 19
مرض الجزام وطرق الوقاية وأهم المعلومات الأساسية عنه 6

أنواع مرض الجذام

  • الجذام الحدي (Borderline leprosy)يعاني المصاب بهذا النوع من مرض الجذام من أعراض الجذامين السابقين.
  • الجذام الورمي (Lepromatous leprosy)يعد هذا المرض ذا طابع أكثر حدة، حيث أنه ينتشر على مناطق واسعة من الجلد والطفح الجلدي، ويرافقه شعور شديد بالخدر وضعف العضلات.
  • الجذام الدرني أو الجذام السلي (Tuberculoid leprosy) ينعكس على شكل بقعة أو بضع بقع تصيب الجلد، حيث يكون لونها شاحب ويصبح الجلد على شكل القشريات.
مرض الجزام وطرق الوقاية وأهم المعلومات الأساسية عنه 7

طريقة انتقال مرض الجزام

تعتبر الوسيلة الاكثر انتشارا وتأثير لانتقال مرض الجزام من خلال الانف عن طريق الغشاء المخاطي لشخص مصاب الى جلد شخص اخر او الى الجهاز التنفسي له ,ومن المستبعد ان يتم العدوى اذا لم يكن هناك تلامس مباشر مع المريض بالجزام .ينتقل الجذام على الأرجح من خلال الرذاذ، سواء من الأنف أو الفم، أثناء المخالطة المتكررة عن كثب للحالات التي لم تتلق علاجا.

  • العناق والمصافحة.
  • من الأم الحامل إلى الجنين.
  • الجلوس على طاولة واحدة أثناء تناول الطعام.
  • الجلوس على الكرسي المجاور للشخص المصاب في المواصلات العامّة.

وإذا لم يعالج الجذام، فقد يتسبب في حدوث أضرار مستديمة متفاقمة للجلد والأعصاب والأطراف والعينين.

  • الوقت الذي يظهر فيه مرض الجزام على الشخص الذي تنتقل اليه العدوى

يختلف الجزام عن باقي الامراض العادية من حيث فترة الاحتضان للمرض حيث يتم ذلك من 5-7 سنوات .

علاج مرض الجزام

هناك عدة علاجات الجزام لكن الموصى به من منظمة الصحة العالمية هو ثلاث عقاقير تستخدم في الوقت نفسه هي:ريفامبيسين,كلوفازيمين, دابسون ويتم تقديم هذا الدواء بالمجان من قبل منظمة الصحة العالمية الى كل دول العالم, وكما اشارت بعض الابحاث الى انه لا يوجد مقاومة للدواء من مرض الجزام ,مما يساعد على التخلص منه بوقت أسرع.

خلال السنوات العشرين الأخيرة تم شفاء ما يقارب 16 مليون شخص كان قد أصيب بالجذام، حيث توفر منظمة الصحة العالمية علاجا مجانيا لكل مصاب كما الاتي:

  • يعتمد علاج الجذام على نوعه بالأساس، تستخدم المضادات الحيوية أولًا لعلاج العدوى حيث يمتد استخدامها من 6 شهور حتى السنة، وفي الحالات الصعبة قد يتم استخدامها لفترة أطول، وتشمل المضادات الحيوية الاتي:
    • أوفلوكساسين (Ofloxacin).
    • ريفامبين (Rifampin).
    • كلوفازيمين (Clofazimine).
    • دابسون (Dapsone).
    • مينوسكلين (Minocycline).
  • يتم أحيانًا إعطاء الثاليدومايد (Thalidomide) للمرضى المصابين بالجذام، وهو عبارة عن دواء فعال يعمل على تثبيط جهاز المناعة، مما يساعد في علاج عقيدات الجلد الجذامية، إلا أن هذا الدواء يؤدي للتشوهات الخلقية الشديدة للجنين لذا لا يعطى للحوامل.
  • يعد التلف الذي قد يلحق بالأعصاب غير قابل للإصلاح للمدى البعيد، إلا أنه يتم استخدام العقاقير المضادة للالتهاب كالبريدنيزون (Prednisone) للسيطرة على الألم والضرر الناجمين عن الجذام.
images 2 13
مرض الجزام وطرق الوقاية وأهم المعلومات الأساسية عنه 8

هل يتم تطبيق الحجر الصحي على مرضى الجزام

ليس هناك اي خوف من ذلك لذا ليس بالضرورة عزل الاشخاص المصابين بالجزام لانه يعتبر من الامراض الغير معدية بشكل كبير,وهنا الكثير من الاشارات والدلائل التي اكدت انه بمجرد تناول اول جرعة من علاج الجزام يصبح المرض بشكل كبير غير معدي 

كما ان العزل الصحي قد يؤدي الى الوصم والتمييز وتداعيات الوصمة الاجتماعية, ويعد الاكتشاف المبكر الجزام صعب جدا ,لذلك يتم توفير الدواء بشكل مجاني حتى يتم التمتع بحياة طبيعية. كما ان الشخاص بوسعهم ممارسة حياتهم الطبيعية بدون اي قيود على الاشخاص المصابين.  

التشوهات الناتجة عن مرض الجزام

من الاسباب الرئيسية التي تؤدي الى التشوهات من مرض البرص هو التلف الذي يصيب الالياف العصبية,وعدم عمل بعض اعضاء الجسم,والتشوه في المفاصل.

الوقاية من التشوهات التي يسببها مرض الجزام

من اهم طرق الوقاية من التشوهات التي يمكن ان تصيب الاشخاص من مرض البرص هي التشخيص المبكر والمسارعة بالعلاج قبل البدء بتلف الاعصاب ,وهناك وسائل جراحة  تصحيحية من اجل استعادة الوظائف للانسجة

ومما ينتج عنه تصحيح التشوهات,وهناك ايضا بعض العلاجات الطبيعية التي تساعد في المحافظة على الحركة وتقوية العضلات المصابة منها.

التقدم في مكافحة مرض الجزام

لقد تم شفاء وعلاج ما يقارب 15 مليون انسان حول العالم من الجزام من عام 1985-2008 ومازال العدد بازدياد .

يُعدّ الجذام أحد الأمراض البكتيريّة الناجمة عن الإصابة ببكتيريا المتفطرة الجذاميّة، ولا تظهر أعراض العدوى إلّا بعد مدّة طويلة تُقدّر بما يقارب 20 سنة أو أكثر في بعض الحالات، ومن غير الواضح آليّة انتقال العدوى إذ يُعتقد أنّ التعامل المطوّل مع الشخص المصاب أو التعرّض لرذاذ عطاسه أو سعاله يُساهم في انتقال العدوى، بالإضافة إلى وجود عوامل ترفع من خطر الإصابة، ويمكن السيطرة عليه وعلاجه بفاعليّة عند الحصول على العلاج المناسب.

الزوار شاهدوا أيضاً :

اتـرك تـعـلـيـقـاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد